سلطة النقد تعقد ورشة عمل للصحفيين للتعريف بنظام المقاصة الإلكترونية الجديد

افتتح معالي محافظ سلطة النقد السيد عزام الشوا اليوم، ورشة عمل للتعريف بنظام المقاصة الإلكترونية الجديد والمتوقع اطلاقه وتشغيله مع نهاية العام الحالي 2018، بمشاركة عدد من الصحفيين وممثلي المؤسسات الإعلامي، وعدد من مدراء سلطة النقد.
وفي كلمته الافتتاحية، أكد معالي المحافظ أن تطوير نظام المقاصة الإلكترونية، والذي يُعتبر نقلة نوعية في العمل المصرفي، يأتي في إطار سعي سلطة النقد المستمر لتطوير البنية التحتية للنظام المصرفي عبر استحداث العديد من الأنظمة والبرامج والخدمات المصرفية، والانتقال إلى بيئة عمل إلكترونية متطورة بهدف مواكبة أحدث التطورات المصرفية العالمية في مجال نظم الدفع والتسوية.
وأشار معالي المحافظ أنه وبالانتقال من نظام المقاصة الآلي المعمول به حالياً إلى نظام المقاصة الإلكترونية فإن سرعة دوران الأموال والسيولة النقدية في الاقتصاد المحلي ستزداد، مما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني والمصارف والمواطن على حد سواء موضحاً أن دورة تقاصّ الشيكات ستصبح يوم عمل واحد بدلاً من ثلاثة أيام، ليصبح بإمكان العميل تحصيل قيمة الشيك خلال 24 ساعة من تاريخ استحقاقه٬ مما سيوفر قدراً كبيراً من السرعة في عملية تحصيل الشيكات عبر الحدّ من استغلال فترة التقاص الطويلة٬ والإسهام في تعزيز الثقة في الشيك كأداة وفاء.

 

وأوضح الشوا أن سلطة النقد كانت قد أصدرت تعليماتها للمصارف لتعزيز المواصفات الأمنية للشيكات كأحد متطلبات العمل بنظام المقاصة الإلكترونية لتسهيل عملية التقاصّ، وللحد من ظاهرة التزييف والتزوير للشيكات وتقليل حجم خسائر الاحتيال على القطاع المصرفي والاقتصادي.

وتطرّق معالي المحافظ إلى الخطط المستقبلية لسلطة النقد لتطوير أنظمة الدفع الإلكترونية للقطاع المصرفي الفلسطيني، مثل توسيع وتطوير نظام المفتاح الوطني ليشمل نقاط البيع المنتشرة في فلسطين، وإدخال خدمة الدفع من خلال الهاتف النقال بحيث تمكن المستخدم من استعمال هاتفه النقال في تنفيذ عمليات الدفع والتحويل للمبالغ الصغيرة.

وأضاف معالي المحافظ "إن جملة الإنجازات التي حققتها سلطة النقد انعكست بصورة ملحوظة في مؤشرات أداء الجهاز المصرفي الفلسطيني، وإسهامه الفاعل في التطورات التي يشهدها الاقتصاد الفلسطيني٬ حيث بلغ صافي أصول المصارف العاملة في فلسطين حتى نهاية سبتمبرمن العام الحالي15.7 مليار دولار، فيما بلغ إجمالي التسهيلات الإئتمانية المباشرة 8.3 مليار دولار، بينما بلغت ودائع العملاء في المصارف العاملة في فلسطين 12.2 مليار دولار لنفس الفترة".

وتقدم معالي المحافظ بالشكر للصحفيين مؤكداً على أهمية دورهم في نشر المعلومات٬ سيما المصرفية والاقتصادية منها، وإيصالها لكافة شرائح المجتمع وقطاعاته بشكل مفهوم ومبسط وموضوعي في سبيل زيادة معرفتهم وثقافتهم الاقتصادية، وعلى اهتمام سلطة النقد بإطلاع الإعلاميين على كل ما يستجد في عمل القطاع المصرفي الفلسطيني.

وقدّم مدير دائرة نظم المدفوعات في سلطة النقد السيد رياض عواد شرحاً مفصلاً حول تفاصيل آلية عمل المقاصة الإلكترونية الجديدة، وأهدافها، والخطوات التي اتخذتها سلطة النقد لتهيئة المصارف العاملة في فلسطين للبدء في استخدام هدا النظام الجديد، كما تم فتح باب الأسئلة والاستفسارات للصحفيين خلال الورشة.

 

 

تصنيفات: ورشات عمل, سلطة النقد الفلسطينية

كلمات مفتاحية: